الصفحة الرئيسية

راسل إداره الموقع

 
| | |

 
     
+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4

المشاهدات : 1197 الردود: 3 الموضوع: رسائل في الذكاء العاطفي

  1. #1
    عضو الصورة الرمزية mahmoudkarkas
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    سوريا.إدلب.معرة النعمان
    المشاركات
    96
    اعجبك
    0
    أُعجب بك : 0

    افتراضي رسائل في الذكاء العاطفي



    رسائل في الذكاء العاطفي


    ما هو الذكاء العاطفي؟

    أجريت أبحاث خلال ال24 سنة ماضية من قبل 1000 مؤسسة على عشرات الألوف من الأشخاص وكلها توصلت إلى نفس النتيجة : إن نجاح الإنسان يتوقف على مهارات لا علاقة لها بشهاداته وتحصيله العلمي .
    الذكاء العاطفي هو قدرة الإنسان على التعامل الإيجابي مع نفسه ومع الآخرين بحيث يحقق أكبر قدر من السعادة لنفسه ولمن حوله.
    بينت الدراسات أن هامش التطوير في الذكاء العاطفي أوسع بكثير من هامش التطوير في الذكاء العقلي .
    الذكاء العاطفي لا يعني كونك لطيفاً في كل الأوقات .
    الذكاء العاطفي يحسن الصحة ويطيل عمر الإنسان .
    اليوم أصبح الذكاء العاطفي جزء مهم من فلسفة أي مؤسسة في تدريب أفرادها لأن الذكاء العاطفي يعلم الناس كيف يعملون معاً للوصول إلى هدف مشترك .
    بينت دراسة أجرتها شركة موتورولا أن كل دولار أنفق في تنمية الموارد البشرية عاد عليها بخمسة وثلاثين دولاراً .
    كل مهنة تحتاج إلى جانب من جوانب الذكاء العاطفي أكثر من الجوانب الأخرى .
    الارتقاء في جانب من جوانب الذكاء العاطفي يؤدي إلى الارتقاء في الجوانب الأخرى .
    يوجد في الذكاء العاطفي نقطة انطلاق إذا وصل إليها الإنسان ارتفع أداؤه بشكل هائل .
    اقرأوا قصّة : من حرّك قطعة الجبن الخاصة بي .

    )هذه القصة قد تكون معروفة للبعض لكنني سأنزلها بعد هذه الرسالة كمثال توضيحي إن شاء الله .... (
    هي تحكي عن أربع شخصيات

    كان هناك قزمان أحدهم اسمه هاو والأخر هيم موجودان في متاهة ومعهما فأران. كان هدفهم في الحياة هو البحث عن قطعة جبن ينعمون إلى جانبها بالراحة والاستقرار. فكل منهم اتبع طريقة في البحث عن هذه القطعة التي يحلمون بها.

    الفأران اتبعوا طريقة التجربة والخطأ فاصطدموا بأماكن مظلمة أومسدودة. وفي كل مرة لا يجدون فيها ضالتهم يرجعون ويبحثون مرة أخرى.

    أماالقزمان فاتبعوا طريقة التفكير فاصطدموا بمعتقداتهم وأفكارهم للوصول لهدفهم وكانوا في كل يوم يلبسون حذاء رياضياً ويأخذون طريقهم في المتاهة للعثور على قطعةالجبن.

    استمر جميعهم على ذلك إلى أن عثروا على قطعة الجبن. ففرحوا بها كثيراً. بدأوا يحلمون ويخططون؛ منهم من أراد أن يكوّن عائلة ومنهم من أراد أن يستمتع بقطعة الجبن وبطعمها. حتى أن القزمان بنيا منزلين بالقرب من قطعة الجبن والصقا صورها على الجدران. وكتبا على الجدار: الجبن يجعلنا سعداء.

    في بادئ الأمركان الجميع يسارعون مبكرين إلى موقع الجبن سالكين نفس الطريق المعروف وأصبح لهم روتينهم الخاص. ولكن بعد فترة قصيرة اتبع القزمان روتيناً مختلفاً فصارا يستيقظان من نوميهما متأخرين ثم يسيران بكسل مستغنين عن حذاء الرياضة إلى محطة الجبن فيسترخيان ويتصرفان كما لو أنهما في منزليهما. وشعرا بالاطمئنان لدرجة لم يلحظا معها ما كان يجري.

    أما الفأران فقد واصلا روتينيهما اليومي فكانا يصلان مبكرين لموقع الجبن، ويتفقدان المكان للتأكد من عدم وجود أي تغيير, ثم يجلسان لتناول الجبن.

    وفي أحد الأيام جاؤوا المكان فلم يجدوها. الفأران وصلا مبكرين ولم يستغربا لأنهما لاحظا تناقصها منذ فترة ولم يبالغا في تحليل الموقف. لقد تغيرالوضع في المكان فلا بدّ أن يتغيرا. فقررا أن يلبسا الأحذية ويبحثا مرة أخرى في المتاهة.

    أما القزمان، هاو وهيم، فظلا يولولان ويصرخان: "من حرك قطعة جبني". وأخذا ينعيان نفسيهما ويتساءلان من أخذها بدون وجه حق!!. لم يصدقا الواقع.

    كان سلوك القزمين مفهوماً, فلم يكن العثورعلى جبن جديد بالأمر اليسير وكان هو مصدر سعادتهما الوحيد. وبعد طول تفكير قررا تفحص المكان من جديد والعودة في اليوم التالي للتحقق مما إذا تم إرجاع الجبن إلىمكانه.

    وفي اليوم التالي لم يجداها فرجعا في اليوم الثالث فلم يجدوها فاقترح هيم أن يجلبا أدوات حفر ليبحثا عنها. وفي اليوم الرابع أتيا بأدوات الحفر وحفرا حتىخرقا الجدار إلا أنهما لم يجدا الجبن. فعلى صراخ هيم وضل يكرر من الذي أخذ قطعة الجبن الخاصه بي.

    وعندما شعرا بيأس وهزال وإحباط. حاول هاو أن يقنع هيم بأن يعودا لطريق المتاهة والبحث من جديد مع شعوره بالخوف لهذه الخطوة لأنه قد نسى طريق المتاهة ومسالكها. إلا أن هيم لم يوافق على ذلك مبرراً خوفه أنه يرتاح للمكان وأنه وجد السعادة فيه وأنه أيضاً قد كبر ولايستطيع أن يسلك طريق المتاهة مرة أخرى.

    وفتح هاو عينيه متسائلاً: أين الفأرين؟ هل تعتقد أنهما يعلمان شيئاً لا نعرفه؟ فأجاب هيم في تهكم: إنهما مجرد فأرين, نحن أذكى من الفئران. قال هاو: أنا أعلم أننا أذكى ولكننا لا نتصرف بذكاء في هذه اللحظة بالذات فلعل الفئران الآن قد وجدا قطعة جبن أخرى وهم الآن ينعمون بهافرد هيم مبرراً أو لعلهم قد هلكوا في الطريق فقال هيم: فالأمور تتغير هنا وربما يكون من الأفضل أن نتغير نحن أيضاً.

    تساءل هيم: ولم ينبغي أن نتغير؟ إننا بشر ومتميزون ولا ينبغي أن نتعرض لمثل هذه المواقف. نحن أصحاب حق ولا بد من تعويضنا أو على الأقل إخطارنا بالتغيير قبل حدوثه وليس من العدل أن ينفذ الجبن فجأة. فأجابه هاو: علينا أن نكف عن تحليل الموقف ونشرع في البحث عن جبن جديد. إلا إن هيم رفض ذلك.

    فكر هاو وعقد العزم على التغيير لأنه لو بقي مكانه فإنه حتما سيفنى. وعندما شاهد هيم صديقه يرتدي حذائه بادره قائلاًً: لا أصدق أنك ستذهب للمتاهة مرة أخرى لا بد أن تنتظر معي هنا حتى يعيدوا لنا الجبن إلى مكانه .
    أجاب هاو: ليس هناك من يعيد لنا جبننا, فنحن مسئولون عن أنفسنا لقد حان وقت البحث عن جبن جديد. في بعض الأحيان تتغير الأمور, وهذه هي سنة الحياة! فالحياة تمضي ويجب أن نمضي معها.

    انطلق هاو نحو المتاهة وشعر بالخوف الشديد وظل يبحث بين دهاليزها فتارة يرى طريق مظلم وتارة طريق مسدود فتأخر في مشواره وبدأ يتسلل له اليأس حتى أنه فكر في الرجوع لصاحبه لعل قطعة الجبن قد رجعت إلا أنه قد تراجع عن ذلك لأنه أدرك أن ذلك مغامرة غير مضمونة وأن شعوره ناتج من الخوف. فقال في نفسه: أن أصل متأخراً خير من أن لا أصل على الإطلاق.

    و تذكر أن قطعة الجبن كانت تتناقص يوماً بعد يوم وليس ذلك فقط بل إن العفن بدأ يكسوها فاستغرب كيف فاته ذلك ولم يلحظه. وكان في جيبه بعض من قطع الجبن القديمة فأخرجها ولاحظ كم قد كساها العفن. فقرر التخلص منها حتى يستطيع أن يجد قطعة جبن جديدة.

    بدأ هاو يتخيل نفسه وقد عثر على قطعة جبن طازجة وأنه يتذوق طعمها. عندها انكسر حاجز الخوف الذي شعر به في البداية خاصة بعدأن عثر على بعض قطع الجبن القليلة من هنا وهناك. فكتب على الجدار: التحرك في اتجاه جديد يساعدك في العثور على جبن جديد.

    وبدأ يشعر بالسعادة في رحلة المغامرة والبحث عن قطع الجبن رغم أنه لا يملك أياً من الجبن. فأصبح هدفه ليست الجبن فحسب!! بل الاستمتاع بالمغامرة والبحث أيضاً وأنكر على نفسه شعوره بالخوف في بداية الطريق. توقف مرة أخرى وكتب على الجدار: عندما تتجاوز الخوف الكامن بداخلك تشعر بأنك حر.

    في ذلك الوقت تذكر صديقه هيم: هل مازال في موقعه أم تحرك؟! فقرر أن يكتب بعض اللافتات ويعلقها لعل صديقه يجدها فكتب على لافته(( لكي لا تفنى ابحث عن قطعة جبن جديدة)). وعلى لافتة أخرى كتب: (( لكي تحصل على قطعة جبن جديدة لا بد أن تتخلص من جبنك القديم )) وأيضا: (( ولكي تحصل على جبن جديد يجب أن تكسر حاجز الخوف بداخلك ((

    أدرك هاو مرة أخرى إن ما تخشاه لا يكون بالضرورة سيئاًً بالدرجة التي يصورها لك خيالك, وأن الخوف الذي تدعه يتضخم في عقلك أسوأ بكثير من الموقف الذي تعيشه فعلاًً.

    ومضى في طريقه مستمتعاً بالبحث إلى أن وصل إلى موقع وجد فيه قطعة جبن لا بأس بها ففرح وقنع بها في بداية الأمر إلا أنه تذكر تجربته القديمة: إن الجبن لن يبقى كما هو وإنما سيتناقص أو يصيبه العفن فقرر أن يأكل من الجبن ثم يعود إلى المتاهة باحثاً عن قطعة أخرى ثم يرجع.

    ظل على هذا الحال حتى عثر في أحد الأيام على جبل كبير من الجبن المنوّع ففرح به فرحاً كبيراً وأخذ يأكل ويأكل. ولاغرابة فقد وجد الفأران في نفس المكان يأكلان وقد بدت عليهما البدانة، يبدوا أنهم قدوصلوا منذ زمن. رحب الفأران به واستحسنوا قدومه وإقباله على التغيير.

    لكنه اكتشف إن التغيير نعمة من نعم الله تعالى لأنه قاده إلى العثور على الجبن أولاً وعلى جانب من قواه الخفية الكامنة داخله ثانياً, ثم تأكد أن اكتشاف الإنسان لذاته أهم من اكتشاف الجبن.

    تذكر صديقه وكيف أنه فشل في إقناعه وأدرك أنه لكي يتغير هيم فلابد له أن يغير نفسه وطريقة تفكيره ثم كتب على الجدار: عليك أن تطلب من الآخرين أن يتغيروا لكن لا تحاول إجبارهم على ذلك فمن لا يتغير من الداخل لا يتغير أبدا.

    فكتب ما استنتجه على لوحه وعلقها أمامه لكي لا تتكرر تجربته القاسية:

    1. لكي لا تفني ابحث عن قطعة جبن جديدة.
    2. لكي تعثر على قطعةجبن جديدة لا بد أن تتخلص من جبنك القديم.
    3. اكسر حاجز الخوف واستمتع بالبحثوالمغامرة لأنك حتما ستلقى ما هو أفضل مما أنت عليه.
    4. توقع التغيير, لأن الجبن يتحرك باستمرار.
    5. تغير أنت .. قبل أن تحاول تغيير الآخرين.

    تناهى إلى مسامع هاو ما خيل إليه أنه صوت قادم منأطراف المتاهة.. ثم علا الصوت أكثر وكأن شخصاً ما على وشك دخول المخزن. تساءل هاو: هل هو على وشك أن يرى وجه صديقهالقديم هيم.. يدخل إلى المخزن شاحباً ومنهكاً منالجوع وتعب المسير.

    تمتم هاو بدعاء قصير, وكان يملأه الأمل في أن يكون صديقه قد تمكن في النهاية من إدراك أهمية التغيير وأنه قد قرر: التحرك مع الجبن والاستمتاع بالحياة.

    بالنسبة لنا قد تكون قطعة الجبن عبارة عن حلم يراودنا كمنزل جديد أو ترقية في العمل أو تحريرأرض.

    هذه هي نهاية القصة.. وربما تكون بداية جديدة لإدارة التغيير في حياتنا وعملنا.


  2. #2
    عضو الصورة الرمزية mahmoudkarkas
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    سوريا.إدلب.معرة النعمان
    المشاركات
    96
    اعجبك
    0
    أُعجب بك : 0

    افتراضي رسائل في الذكاء العاطفي.2


    التحكم بالعواطف يعني :

    قراءتها ومعرفة تأثيرها على أفكارك وأقوالك وتصرفاتك
    تحييد تأثيرها السلبي عليك وذلك إما :
    أ - بتغيير العاطفة نفسها عن طريق تغيير طريقة النظر إلى الموضوع .
    ب- بالقيام بسلوك لتحييد الأثر السلبي لهذه العاطفة .
    الخطوة الأولى نحو التحكم بالعواطف هي قراءتها فالذين يجهلون قراءة عواطفهم يعيشون تحت رحمتها .
    كل شعور يحمل في داخله معلومة يمكن أن تستفيد منها.
    إن مشاعرنا هي النافذة التي نطل منها على ذواتنا وبدون قراءتها لا يمكن أن نفهم أنفسنا .
    عندما نعمل الذكاء في مشاعرنا السلبية تتحول من مصدر للإزعاج إلى فرص لتطوير ذواتنا وتحقيق النجاح .
    عندما نغير طريقة تفكيرنا في أمر ما تتغير مشاعرنا نحوه وبالتالي يتغير سلوكنا تجاهه .

    المشاعر السلبية === المشاعر الإيجابية

    الإحباط .......................التشجيع
    التشاؤم ...................... التفاؤل
    عدم الاحترام .......................الاحترام
    الخوف .........................الأمان
    التوتر .........................السكينة
    الملل .....................الاندفاع
    الاعتماد على الآخرين .................الاستقلالية
    الظلم .......................الإنصاف
    الشعور بالذنب .....................الفخر
    الاكتئاب ........................الإثارة
    الوحدة .......................التواصل
    التجاهل .....................الاهتمام
    سوء الفهم ..................التفهم

    أمام أي شعور سلبي اسأل نفسك ما هو نمط التفكير الذي أدى إلى هذا الشعور وهل يمكن استبداله بنمط تفكير آخر يؤدي إلى شعور أكثر إيجابية . بالتدريج ستكتشف أنماطاً جديدة من التفكير وسيصبح لديك الكثير من البدائل أي أنك ستصبح قادراً على صنع المشاعر التي تريدها
    إن تغيير طرق التفكير وما يليه من تغيير في المشاعر والسلوك يبدأ بالاقتناع لكنه يحتاج بعد ذلك إلى التدريب والمثابرة .
    كلما ازدادت أهداف الإنسان وضوحاً ازداد احتمال وصوله إليها .
    تصل إلى أهدافك
    حدد أهدافك في الحياة على جميع الصعد المهنية والأسرية والاجتماعية والمادية والصحية والفكرية والروحية .
    1ـ اجعل أهدافك واضحة ومحددة وقابلة للقياس .
    2ـ إذا وجدت صعوبة في تحديد هذه الأهداف تخيل نفسك بعد خمس سنوات من الآن وقد أصبح كل شئ في حياتك على ما يرام ، تحقيق هذه الصورة هو الهدف الذي يجب أن تسعى إليه .
    3ـ اكتب أهدافك وتذكر أن 3% من البالغين لديهم أهداف مكتوبة وأن دخل هؤلاء أكثر بخمسة إلى عشرة أضعاف من معدل دخل الذين لا يكتبون أهدافهم .
    4ـ ضع خطة للوصول إلى أهدافك .
    5ـ ابدأ بتطبيق الخطة فوراً ، افعل شيئاً كل يوم يقربك من أهدافك .
    6ـ عدل هذه الخطة باستمرار مستفيداً من أخطائك .

    يستطيع الإنسان أن يطور نفسه حين يثق بها ويشجعها ويتعلم من أخطائها أما جلد الذات وتحقيرها فلا يصعد بالنفس وإنما يهبط بها .
    من الطبيعي أحياناً حدوث النكس في البداية عند اكتساب عادة جديدة أو التخلص من عادة قديمة ، يجب أن نعتبر النكس أمراً طبيعياً ومؤقتاً وأن نتعلم منه ، أما إذا اعتبرناه فشلاً وتوقفنا عن المحاولة فلن نتغير أبداً .
    لا تنتظر تغير النتائج السلبية الناجمة عن تعاملك مع أمر ما إذا لم تغير طريقة تعاملك مع هذا الأمر .

    حالة الانسياب عندما يصبح الصعب سهلا

    من عرف لذة التحليق لا يستطيع التوقف عن الطيران

    حالة الانسياب هي الحالة التي يندمج فيها الإنسان اندماجا كاملاً في العمل الذي يقوم به فيغيب عن نفسه وعن الزمان ويغرق تماما في اللحظة التي يعيش فيها .
    في حالة الانسياب يتحقق أكبر قدر من التفاعل ما بين الدماغ والمهمة التي يقوم بها ولكن في نفس الوقت تكون النفس في أقصى درجات الاسترخاء .
    للدخول في حالة الانسياب أثناء قيامك بعمل ما يجب أن تحب هذا العمل .
    لكي تدخل في حالة الانسياب أثناء قيامك بعملٍ ما لا بد من التركيز على هذا العمل .
    الأعمال السهلة لا تدخل الإنسان في حالة الانسياب وإنما الأعمال الصعبة التي تحمل تحدياً لإمكانياته .
    حالة الانسياب هي أكبر دافع إلى العمل .
    في حالة الانسياب تصبح قدرة الإنسان على التعلم أفضل لأنه يكون أكثر تركيزاً على العمل الذي يقوم به .

    لقد تبين أن الناجحين أكثر قدرة على الدخول في حالة الانسياب من غيرهم ففي تجربة أجريت على مجموعتين من الطلاب إحداهما تضم طلاباً متفوقين والأخرى تضم طلاباً عاديين أعطي كل طالب جهازاً يمكن من خلاله التكلم معه وطلب من الطلاب أن يحملوا معهم هذا الجهاز طوال الوقت وكان الباحثون يتصلون بهم في أوقات مختلفة ويسألونهم عما يقومون به من أعمال وعما إذا كانوا في حالة الانسياب أم لا فتبين أن المتفوقين كانوا في حالة الانسياب في 40% من الأوقات التي كانوا يدرسون فيها في حين كان الطلاب العاديون في هذه الحالة في 16% من أوقات الدراسة .

    في حالة الانسياب يكون الإنسان قادراً على استخدام كل ما لديه من مهارات لإيجاز العمل الذي يقوم به .
    التفاؤل والمرونة صفتان أساسيتان لأي شخص مبدع .
    المتفائل يعتبر الإخفاق فرصة للتعلم من أجل الجولة القادمة .
    المتفائلون يكثرون من الحديث عن الحلول أما المتشائمون فيكثرون من الحديث عن المشاكل .
    التفاؤل هو السير الدؤوب نحو الهدف برغم كل الإخفاقات والعقبات .

    في دراسة أجرتها جامعة بوسطن على خريجي إدارة الأعمال تبين أن 10 % منهم نجحوا في تكوين ثروة وأن معظم هؤلاء نجح في مجال يختلف عن المجال الذي توقعه في البداية .

    الإنسان المبدع هو إنسان مرن .
    الحدس شعور والذين لا يتقنون قراءة مشاعرهم لا يستطيعون استخدام حدسهم بشكل صحيح .

    طور نفسك وراجع تصوراتك باستمرار فإمكانياتك وتصوراتك التي أوصلتك إلى وضع معين غير كافية لإبقائك في هذا الوضع عن النهوض بك إلى وضع أفضل .

    المرونة لا تعني أن تتخلى عن مبادئك وإنما أن تتخلى عن تصلبك لكي تحقق مبادئك .

    إذا أردت أن تحيا سعيداً وتموت حميداً
    فقل قولاً سديداً ، واعمل عملاً رشــيداً
    وكن في الخلق كريمـــــاً ودوداً

  3. #3
    ***نجمة تونس*** مشرفه عامة للموقع الصورة الرمزية عفاف
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الدولة
    تونس
    المشاركات
    6,972
    اعجبك
    93
    أُعجب بك : 37

    افتراضي


    رسائل رائعة وبداية موفقة يا محمود،

    جزاك الله خيرا

    تم دمج الموضوعين حتى تسهل المتابعة


  4. #4
    عضو ماسي الصورة الرمزية نور الهدىa
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    العــــــــــــــــــــــــــــــــراق
    المشاركات
    1,943
    اعجبك
    0
    أُعجب بك : 22

    افتراضي


    بارك الله فيك يااخي محمود
    على هذه الرسائل الرائعة
    وبداية موفقة بأذن الله


+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. حياتنا النفسية( الذكاء العاطفي أو الوجداني)
    بواسطة رونه في المنتدى فضفضة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-12-2009, 02:16 PM
  2. انواع الذكاء
    بواسطة hOSAMI في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-19-2009, 06:24 PM
  3. أنواع الذكاء
    بواسطة محمد بشير في المنتدى منتدى المواضيع المكررة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03-19-2009, 02:19 PM
  4. أنواع الذكاء
    بواسطة عفاف في المنتدى منتدى التنمية البشرية وتكنولوجيا النجاح
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 01-13-2009, 05:54 PM
  5. اختبارات الذكاء
    بواسطة المراقب في المنتدى منتدى التنمية البشرية وتكنولوجيا النجاح
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 10-16-2008, 10:38 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك



-
Privacy Policy