الصفحة الرئيسية

راسل إداره الموقع

 
| | |

 
     
+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 1 من 1

المشاهدات : 814 الردود: 0 الموضوع: رحلة مع نحلة يا ناس يا عسل أنا هصنع العسل

  1. #1
    المشرف العام على جميع الأقسام الصورة الرمزية المراقب
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الدولة
    القاهرة بجوار البنزينة
    المشاركات
    20,032
    اعجبك
    2,284
    أُعجب بك : 1,643

    افتراضي رحلة مع نحلة يا ناس يا عسل أنا هصنع العسل



    رحلة مع نحلة يا ناس يا عسل أنا هصنع العسل


    يا ناس يا عسل .. أنا هصنع العسل !!!



    بعد ما النحلة قالت لي كل حاجة عن طريقة حماية الخلية والحفاظ عليها ده شجعني وجرأني اكتر اني أخد منها سر الصنعة وأعرف كل الأسرار عن طريقة صنع النحل للعسل يمكن أقدر لما اكتشف السر أخترع جهاز لصنع العسل احطه في قسم المشرفين بحيث إني أدخل فيه الرحيق بتاع الزهور من ناحية يتطلعي عسل من الناحية التانية ونبيع للاعضاء اجباري ونكسب ولا الحوجة للنحل .

    قلت لصديقتي النحلة

    أنا سبتك من غير أسألة بقالي فترة طويلة علشان تعرفي بس اني قلبي حنين

    ممكن بقة تقوليلي وبالتفصيل الدقيق وخطوة خطوة ازاي بتصنعي عسل النحل من رحيق الأزهار بس يا ريت تقوليلي براحة علشان أنا هكتب وراكي علشان عايز اتعلم الطريقة وهعمل العسل بعد كده بنفسي.

    ابتسمت وقالت : بس طريقة عمل العسل مش سهلة زي ما انت متخيل .

    قلتلها : ملكيش دعوة انتي قوليلي بس الطريقة والمقادير وأنا هعمل عسل يكسر الدنيا ولا انتي خايفة من المنافسة.

    قالت : وأنا مش هخبي عنك أي حاجة وهقولك الطريقة من البداية للنهاية وهبسطهالك كمان واكتب زي ما انت عايز.
    وطالما انت عايز تتعلم فأنا هعلمك.

    أول خطوة زي ما انت عارف هي عملية تجميع الرحيق
    والرحيق هو ذلك السائل المائي الرقيق جداً، وهو تلك المادة الحلوة السكرية التي يقدمها النبات لنا ، مقابل الخدمات التي نقدمها له والتي تتلخص عادة بتلقيح الأزهار.

    قلت : آآآآآآآآآآآه يعني الموضوع نفع واستنفع وشيلني وأشيلك بزنس يعني ماشي .
    بس ممكن أعرف فين بالضبط مكان الرحيق ده علشان ما ادرورش كتير ..

    قالت : الرحيق في العادة بيكون في الجزء من الزهرة الموجود في قعرها والمسمى بكأس الزهرة، وقد يوجد أحياناً في أماكن أخرى من النبات فمثلاً في شجر الغار يوجد في مؤخرة الجزء السفلي من أوراقها ولازم نختار الرحيق اللي تركيز السكر فيه يكون عالي .

    قلت : ايه ده هو مش الرحيق كله زي بعضه ؟


    قالت : لا طبعاً تختلف نسبة السكر في ماء الرحيق من نبات إلى آخر، فبينما يحتوي رحيق زهرة الهندباء البرية على 60 % سكر ومواد أخرى، و40 % ماء، فإن رحيق زهرة الأجاص يحتوي على 70% ماء، وكل النحل يعرف هذا جيداً ولهذا فنحن نذهب إلى الأزهار التي يكون التركيز السكري فيها أعلى ما يمكن.

    قلت : ماشي هحاول أنقي بس ايه افضل وقت لتجميع الرحيق ؟ وما هي الكمية المطلوبة وممكن تجميعها من كام زهرة ؟

    قالت : بالنسبة للوقت فالأيام المشرقة هيا أفضل الأوقات لذلك ترى النحل يطوف بالأزهار في هذا الوقت يجني منها قطرات الرحيق الحلوة. أما الكمية فالنحلة كي تحصل على حمولة قطرة صغيرة من الرحيق عليها أن تزور تقريباً من 500-1100 زهرة.
    أما لكي تحصل على 100 جرام من العسل فعليها أن تزور ما يزيد عن مليون من الأزهار.

    قلت : مش معقول النحلة تزور مليون زهرة علشان مائة جرام فقط طب ازاي وامتى وفين وليه ؟

    قالت : النحلة تمتص الرحيق بخرطومها، حتى إذا ما امتلأت به معدتها الخاصة بالعسل أو ما يسمى بكيس العسل عادت إلى الخلية وتستطيع النحلة أن تطير بسرعة تقارب الـ 65 كم في الساعة، لكنها في طريق العودة وهي تنوء بحمل يعادل ثلاثة أرباع وزنها، فإن سرعتها يمكن أن تصل إلى 30 كم/ساعة.

    قلت : و هيا سرعة 30 كم شوية دي سرعة أي سيارة في شوارع القاهرة لا تزيد عن ذلك أبداً بس معنى كده ان كيلو العسل الواحد بتعمله النحلة في كام رحلة ؟!

    قالت : إن كل كيلو جرام من العسل يكلف النحلات ما بين 130- 150ألف حمل من الرحيق. فلو فرضنا أن الأزهار التي يجنى منها الرحيق تقع على بعد 1.5 كم من الخلية فعلى النحلة الواحدة أن تطير 3كم في كل نقلة، أي بمجموع يبلغ 360-400 ألفاً من الكيلومترات، وهو يعادل عشر مرات محيط الكرة الأرضية حول خط الاستواء.



    قلت : أنا قربت أدوخ واحنا لسة في الخطوة الأولى ممكن بقة ندخل على الخطوة اللي بعدها قبل ما يغمى عليّا بتعمل ايه النحلة بعد ما تمتص الرحيق ؟


    قالت : تختزن النحلة الجانية الرحيق في كيس العسل الذي هو في القسم الأعلى من معدتها وهو عبارة عن كيس يشبه - من حيث الشكل - إلى حد ما كيسا من البلاستيك لديكم لكن له صمام باتجاه واحد ثم تعود النحلة إلى خليتها وتدخلها من باب النحل بعد أن تمر طبعاً على الحراس الذين يحرسونها من النحل الغريب والحشرات الأخرى. وفي الخلية هناك نحلات البيت المختصات بطهو العسل وإنضاجه، يتلقين حمولة الرحيق من النحلة الجانية فماً بفم، وليستقر ذلك الرحيق إلى حين في كيس العسل للنحلة المستقبلة.

    قلت : وماذا يحدث اذا كان عدد النحل الجاني أكبر من عدد النحل المستقبل ولم تجد النحلة من يستقبل حمولتها من الرحيق فماذا تفعل ؟



    قالت : يحدث هذا أحيانا في أوقات زحمة العمل عندما تكون نحلات الخلية مشغولات بما عندهن من رحيق، وهذا يحصل عندما يكون هناك تدفق كبير بالرحيق، والزهور تعطي بسخاء، مما يضطر النحلة الجانية إلى طرح حمولتها من الرحيق على الحائط العلوي للخلية وهذه نقطة مهمة؛ لأن القطرات المعلقة بالحائط يتسع سطحها المعرض للتبخر فيساعد ذلك على تكثيف الرحيق بتخليصه بجزء من مائه ثم تعود مرة أخرى بسرعة لجمع المزيد من الرحيق.

    قلت : يا سلام انا بصراحة لو كنت مكان النحلة الجانية كنت رفضت أجيب رحيق جديد لغاية ما يخلصوا طهي الرحيق اللي عندهم وكنت دخلت نمت شوية لغاية ما يخلصوا.

    قالت : اذاً علينا أن نحمد الله انك لست مكانها والا كانت حصلت مصايب في الخلية.

    قلت : الله يسامحك
    ما علينا خلينا في المهم ازاي النحلة بتطهي الرحيق وتحوله لعسل.

    قالت : قبل عملية نضج العسل لا بد أولاً من أن تجري على الرحيق مجموعة عمليات معقدة جداً، منها عمليات كيميائية وأخرى ميكانيكية، ويكفي ان تعرف أنه لكي يتمكن البشر من تقليد هذه العمليات التي تجري في خلية نحل واحدة فهم يحتاجون إلى مصنع كبير مساحته تعادل مساحة مدينة طوكيو على أقل تقدير!..

    قلت : أفهم من كده ان مشروعي فشل قبل ما يبدأ

    قالت : بالتأكيد فقدرات البشر محدودة جداً إن كيس العسل الذي تختزن به النحلة الرحيق قد أبدعه الخالق سبحانه ليكون معملاً كيماوياً تجري فيه أعقد التفاعلات الكيماوية ففيه مجموعة من الخمائر والأنزيمات والعصارات التي تحول سكر القصب وهو سكر ثنائي إلى سكر العنب غلوكوز وسكر الفواكه فركتوز وهما سكران أحاديان، وهي خميرة القلابين. وهناك خميرة الدياستاز التي تحول النشاء إلى ديكسترين، وخميرة الكاتالاز التي تفكك الماء الأوكسجيني والفوسفاتوز التي تفكك الجليسروفوسفات، وهناك خميرة الليباز التي تفكك الدسم الموجودة في غبار الطلع المبتلع وخمائر أخرى وتفكك البروتينات إلى الحموض الأمينية المكونة لها. وفي كيس العسل أيضاً بعض الأحماض العضوية كحمض النمل والتي تساعد على عملية التحويل.

    قلت : بس بس ايه ده كله الموضوع باين عليه معقد جداً.

    قالت : انا حاولت أفهمك كده من الأول لكن انت افتكرتني عايزة أخبي عليك بس واضح ان سوء الظن طبيعة بشرية !! ان هذه العمليات معقدة بالفعل، ولكن بالنسبة للنحلة العاملة فإن هذه الأطوار جميعها واقع طبيعي، يبدأ في معدة النحلة الجانية خلال طيرانها أيام الربيع والصيف الدافئة وحينما تمر عبر الحقول والغابات عائدة أدراجها إلى خليتها فهي ما إن تصل إلى الخلية وإلا ويكون قد تم جزء كبير من هذه العمليات لتستكمل بتمامها في معدة النحلة المستقبلة.

    قلت : أفهم من ذلك ان عمليات تصنيع العسل تتم كلها داخل معدة النحلة .


    قالت : لا الرحيق وما ابتلع معه من غبار طلع يتحول إلى عسل غير ناضج في معدة النحل الجانية والمستقبلة ، وما زال أمامه طريق طويل قبل أن يصبح ناضجاً، وهنا تبدأ عمليات الإنضاج الميكانيكي التي تقوم بها نحلة البيت فالعسل غير الناضج يحتوي على نسبة كبيرة من الماء، ولا بد لإنضاجه من تكثيفه تفتح وتبخير قسم من مائه لهذا الغرض تقوم النحلة بعملية دقيقة ورائعة.

    قلت : وكيف تتمكن النحلة ميكانيكياً من تبخير الماء من العسل ؟!!

    قالت : تفتح النحلة فكيها على مصراعيها، وتبرز خرطومها إلى الأمام والأسفل حتى تتدلى منه قطرة صغيرة جداً من الرحيق، وما إن تظهر قطرة الرحيق حتى ترفع خرطومها وتعيدها إلى معدة العسل، هذه العملية طرد الرحيق ثم ابتلاعه تكررها النحلة 120 –240 مرة لكل قطرة، وحتى تشعر النحلة بأن قوام الرحيق قد أصبح مناسباً، فتبحث عندئذ عن خلية سداسية خالية، تطرح فيه تلك القطرة من الرحيق أو العسل غير الناضج بالطبع.

    قلت : كل هذا وما زال العسل غير ناضجاً فكيف ومتى سينضج ؟

    قالت : إن نسبة الماء ما تزال كبيرة في العسل غير الناضج الذي سكبته النحلات في الخلايا السداسية ، وحتى يتم تركيزه وتبخير جزء من مائه تقوم الشغالات بحمل قطيرات منه ونقلها من خلية سداسية إلى آخرى حتى يتبخر جزء من مائه. كما أنها تقوم بعملية أخرى بديعة إذ تقف النحلات فوق الخلايا السداسية التي تحتوي على العسل غير الناضج وتحرك بأجنحتها بعملية الترويح والتي تصل إلى ذبذبة مقدارها 26 ألف مرة في الدقيقة الواحدة. فبهذه الطريقة يخسر العسل غير الناضج بسرعة ما يحويه من ماء زائد وعندما يشعر النحل بأن العسل قد نضج عندئذ تغلق عليه نحلة من فرقة البناء بغطاء شمعي محكم الإغلاق.

    قلت : وهل هذه الخلايا السداسية قادرة على حفظ العسل من التلف وما هي فترة صلاحية العسل داخلها.


    قالت : ان هذه الخلايا السداسية يمكن أن يحفظ العسل داخلها عشرات السنين حتى يأتي الانسان لجمعها فلقد سخرنا الله لصنع كل هذه الكميات من العسل من أجله فنحن يكفينا القليل من العسل للتغذية خصوصا في فصل الشتاء.

    قلت : سبحان الذي ألهمك وسخرك من أجلنا

    ان عسل النحلة نعمة عظيمة أنعمها الله علينا

    ( وان تعدوا نعمة الله لا تحصوها )


    وللرحلة بقية ان كان في العمر بقية..

    لمتابعة باقي الأجزاء





+ الرد على الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك



-
Privacy Policy