بالصور - مراحل صناعة الحرير وشكل دودة القز


دودة القز









منذ آلاف السنين عرف الصينيون سر صناعة الحرير من النسيج الرفيع الذي
تنتجه دودة معينة أثناء نسج شرنقتها وقد حافظ الصينيون على هذا السر بشدة
إلى درجة أنهم كانوا يعدمون من يحاول تهريب بيض هذه الحشرة إلى خارج
البلاد .

أما اليوم فقد أصبحت دودة القز معروفة جيدا في اليابان والهند وفرنسا وإسبانيا
وأيطاليا وعدد من دول الشرق الأوسط وأفريقيا وأميركا ، وينتج أجود أنواع
الحرير من دودة رمادية بعض الشيئ تتغذى من ورق التوت الأبيض .

دودة الحرير(القز) ناتجة عن بيضة تضعها فراشة دودة الحرير ثم تمر بمراحل
النمو لتتحول إلى زير ( أو خادرة ) بعدما تنسج الشرنقة ثم تقوم في نهاية المطاف
بخرق الشرنقة عندما تتحول إلى فراشة لتعيد دورة حياتها .

أما الفراشة الكاملة فهي حشرة من رتبة حرشفية الأجنحة لونها ابيض وقرونها
الاستشعارية مشطيه الشكل ، تعيش حياة قصيرة لا تتجاوز العشرة أيام ولا تتغذى
خلالها وليس لها قدرة على الطيران .

تتميز الحشرة الأنثى بحجمها الكبير وضخامة البطن . تضع الأنثى بعد 24 ساعة
من التلقيح حوالي 500 بيضة خلال مدة أيام ثم تموت بعدها بحوالي 7 أيام .
تحفظ البيوض في مكان بارد حتى يحين موعد تفقيسها بحيث تكون الدودة جاهزة
للتربية . وان افضل موعد لتفقيس البيوض هو في الربيع عند ظهور أوراق
التوت حيث توضع البيوض في براويز خشبية خاصة وتعرض في غرف التفقيس
بدرجة حرارة تتراوح بين 22 ـ 26 درجة مئوية وتستغرق عملية الفقس
بين 7 ـ 10 أيام .


تمر الدودة خلال فترة التربية بخمس مراحل تفصل بينها فترات من الصيام
وانسلاخ الجلد القديم ، بحيث تكون الدودة جلدة جديدة في كل مرحلة تتناسب
ونموها إلى أن تصل للمرحلة الخامسة والأخيرة فتتوقف عن الطعام وتباشر
بنسج الشرنقة بفرز خيط الحرير عبر الفم من الغدد الحريرية المشبعة بمادة
الحرير من ورق التوت خلال مراحل التربية والتغذية . وتقوم الدودة بتغليف
نفسها بهذا الخيط صانعة ما يسمى بالشرنقة و تخرج منها بعد فترة كفراشة

نشاهد في الصور التاليه مراحل انتاج الحرير وصناعته